احترموا حقوق اللاجئين الأويغور الفارين من مركز احتجاز فى تايلاند ووفروا لهم الحماية

احترموا حقوق اللاجئين الأويغور الفارين من مركز احتجاز فى تايلاند ووفروا لهم الحماية

احترموا حقوق اللاجئين الأويغور الفارين من مركز احتجاز فى تايلاند ووفروا لهم الحماية

الكاتب:عبدالله كوكيار

أعلنت سلطات الحكومة التايلاندية أنه حتى يوم الثلاثاء تم ضبط خمسة من اللاجئين الأويغور الفارين من مركز احتجاز فى تايلاند،وتمكن15منهم عبور الحدود الماليزية,على كل حال يتعين على السلطات التايلاندية والماليزية ضمان احترام حقوق هؤلاء اللاجئين، وعدم إعادتهم قسراً إلى الصين الذي تحكمه الحزب الشيوعي العنصري بالحديد.

عندما أعادت الحكومة التايلاندية  110شخصا  من الويغور إلى الصين قسرا في يوليو تموز عام 2015  ساد مناخ من الخوف والقلق بين اللاجئين الأويغور الذين بقوا فى مركز احتجاز فى تايلاند. وشعروا هؤلاء بأنه لا خيار لهم لإنقاذ حياتهم سوى الفرار من مكان الإحتجاز وذلك بعد نفاذ صبرهم حسب تصريح – أحد من اللاجئين – حيال تعامل الحكومة التايلاندية مع مطالبهم،وبسبب تدهور حالتهم الصحية و غياب الخدمات وانعدام الأمن فيها منذ أربع سنوات.
إن صمت المجتمع الدولي عن ترحيل حكومة تايلاند عشرات اللاجئين الأويغور الذين عرفوا  أنفسهم أنذاك على أنهم مواطنون أتراك، ساهم في اتخاذ الحكومة التايلاندية قراراً  ظالما بإحتجاز هؤلاء دون توجيه تهم اليهم باستثناء تهمة الدخول الى البلاد بطريقة غير قانونية إلى أن تتم صفقات البيع بين سلطات الإحتلال الصينية فى حقهم. وفي الحقيقة، لم يقدم المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية من المساعدات والحماية الكافية لهؤلاء اللاجئين الأويغور؛ إذ فشل دائماً في الاستجابة للمناشدات التي كانت تطلقها المنظمات التركستانية، ووكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كما فشل في إعادة توطين جميع هؤلاء في تركيا و في بلدان أخرى من العالم التى تحترم فيها الحقوق والحريات الاساسية.حيث أرسلت الحكومة التايلاندية رجال هؤلاء اللاجئين إلى المذابح الصينية وأخلت سبيل نسائهم وأطفالهم إلى تركيا أمام أعيون العالم.

والان حان وقت العمل والوفاء بالوعود  والالتزامات التى قطعتا حكومة تايلاند وماليزية على نفوسهما امام المجتمع الدولي بشأن حماية حقوق اللاجئين الأويغور الفارين من المذابح الصينية، كما يجب على المجتمع الدولي ايضا أن يدعم حكومة تايلاند ومالزية في إيجاد حلول بديلة، بما في ذلك إتاحة فرص الإقامة المؤقتة في تايلاند أو فى مالزية للاجئين، وتوفير فرص إعادة التوطين أمامهم في بلدان أخرى.

أرسلوا رسالة إلى رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أوتشا، واطلبوا منه ضمان عدم إعادة اللاجئين إلى الصين، والبحث عن إيجاد حلول بديلة . 

    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*