مكالمة هاتفية بدون اجابة

مكالمة هاتفية بدون اجابة

عزيز عيسى الكن 
ذات صباح صيفي مشرق عندما تمسك يد فتاة صغيرة في الطريق إلى المدرسة مستمعا إلى غناء الطيور على طول الطريق الضيق، يشعر المرء بالامتنان للحياة كما لو ان اليوم من أفضل أيام حياتك ثل أيام آخرين مرت.
في ذلك الوقت كنت سعيدا جدا ماشيا رفقة ابنتي، ممسكا يدها قاصا لها قصصا مضحكة عن الطبيعة. في خيالنا السحري، أصبحت ابنتي الصغيرة وأنا عصافير محلقة بين الطيور فوق شجرة البلوط كبيرة. من منزلنا إلى المدرسة، مشينا ثلاثة أرصفة مختلفة على مسار ضيق مغطا بالأشجار، كان علينا عبور عدة شوارع صغيرة استغرقت منا 15 دقيقة سيرا على الأقدام.
في بعض الأحيان كان من الصعب بالنسبة لنا أن نمر بين الناس في تلك الشوارع الضيقة. في بعض الأحيان تم قطع طريقتنا من قبل الأمهات الشابات مع عربات مزدوجة تحمل الاطفال الباكين. اليوم نحن محظوظون. التقينا سيدة وابنتها الصغيرة نعرفها منذ سنوات. ابنتك في نفس المستوى الدراسي و ابنتي، ونحن نجتمع عادة في ساحة المدرسة خلال العطلة أو في أنشطة الأطفال خارج المدرسة. اسمها لوسي. وهي فرنسية، من نيس، وانتقلت إلى لندن قبل بضع سنوات..
عندما اقتربنا من لوسي في ذلك الصباح، تحدثت في نغمة عالية على هاتفها المحمول، أستطيع أن أرى سيدة عجوز على شاشة هاتفها المحمول. افترضت أنها والدتها في نيس. عادة نلقي التحية كل مرة نلتقي لكنني ترددت في القيام بذلك كي لا اقطع محادثتها.و في ذات الوقت فكرت أنه إذا لم أكن أقول مرحبا، قدابدو غير وديا لذلك قلت ”صباح الخير“ في لهجة ناعمة، وأجابت في نفس النغمة مع ابتسامة على وجهها قائلة ”عفوا، أنا أتحدث إلى أمي“ ”اليوم هو عيد ميلادها 80″. اجبت “ راءع. انه يوم مميز لك و لعاءلتك“. أرسل لها أفضل الامنيات. كم هو راء عان تتمكني من التحدث إلى أمك من خلال مكالمة فيديو. ”أنا غيور!“ قلت بابتسامة وانا امر من أمامها ثم واصلت طريقي..
بعد أن غادرنا، رأينا لوسي خلفنا، كنا قد مشينا حوالي 100 متر عندما وصلنا إلى مفترق الطرق منتظرين فرصة لعبور الشارع. أدركت أن لوسي قد وصلت إلينا وانتضم إلينا في الطريق. ”أنا آسف لم أستطع التحدث معك من قبل، كنت أتحدث مع أمي، لكنك قلت شيئا لم أستطع سماعه بوضوح“. بمجرد أن قالت هذه الكلمات سنحت الفرصة لعبور الشارع، امسكنا أيدي أطفالنا ثم عبرنا بسرعة. ”إذا لم اكن مخطأة، هل أخبرني حقا انني محضوضة كوني استطيع إجراء مكالمة هاتفية مع والدي؟ لست واثقة مما تقصده. يبدو أنك لا تستطيع الاتصال بوالديك. هل ذلك مكلف جدا؟ ”
شعرت بالإحباط من أسئلتها. كنت بحاجة للعثور على طريقة سهلة لشرح لماذا لا أستطع الاتصال بوالدي لسيدة نشأت في مهد الديمقراطية الأوروبية و ما تكفله من حقوق الإنسان. كنت واثقا من أنها لا تعرف الكثير عنن ”الاشتراكية ذات الخصائص الصينية“ و ”النزعة العرقية“ و ”الحرب على الإرهاب“ التي تهيمن على الحياة في وطني تركستان الشرقية، والمعروفة أيضا باسم منطقة الحكم الذاتي شينجيانغ اويغور بالصين.
لا لوسي، الامور ليست بهذه البساطة. الاتصال بوالدي ارخص من الاتصال بفرنسا. ولكنني لم أتحدث مع والدي لعدة أشهر، على الرغم من مرضه، وتوقفت عن الاتصال بأقربائي وأصدقائي الآخرين منذ عدة سنوات. هذه هي الطريقة. قبل بضعة أشهر. هكذا هي الامور. منذ عدة اشهر اتصلت بأمي، وعندما أجابت طلبت مني عدم الاتصال بها، على الأقل لفترة من الوقت، لأن كل مرة اتصل بها من لندن، مجموعة من رجال الشرطة ياتون إلى منزلها بعد ساعة من المكالمة. لقد امروها بعدم الرد على مكالمات ابنها. وقالوا ان هناك امرا من ادارة الشرطة الاقليمية بانه لا يجب على اى شخص اجراء مكالمات هاتفية دولية. وأبلغت الشرطة والدتي بأنها إذا لم تمتثل لهذه القاعدة فإنها ستعاقب.
بدا على لوسي التعجب. شعرت بالسوء، ولكن الآن بعد أن بدأت قصتي، شعرت أن علي المضي قدما.
”ربما لا يمكنك تصديق ما قلت لك ،“ قلت ”، ويمكنك أن تسألي كيف يمكن أن يحدث مثل هذا الشيء في أيامنا المعاصرة. ولكن هذا مجرد قطرة في محيط من مشاكل الشعب الأويغور. وبدأت هذه المشاكل عندما أصبحنا ما يسمى ب ”الأقلية العرقية“ لجمهورية الصين الشعبية. نشترك الكثير في هذا مع التبت. إننا نعيش تحت الحكم الاستعماري. ولدت وترعرعت على تلك الأرض قبل أن اصل إلى المملكة المتحدة كلاجئ سياسي … ”. توقفت هنا مستشعرا انني ربما اشعرت لوسي بالملل مع قصتي الطويلة.
أنا آسف لوسي، لقد تحدثت لفترة طويلة جدا، ”قلت، شاعرا بالتوتر قليلا.
”على الاطلاق“اجابت. شكرا لمشاركتك مشاكلك معي“، حينها وصلنا إلى بوابة المدرسة. ”يوما لطيفا!“ قالت بحرارة، وذهبت من خلال البوابة ا. تابعت الى فصل ابنتي الدراسي حيت تركتها و غادرت..
في الطريق إلى البيت، شعرت فجأة بالتعب. كانت قدمي قد عبرت هذا الرصف من المنزل إلى المدرسة ومن المدرسة إلى المنزل مرات لا حصر لها خلال السنوات الست الماضية. خلال هذه السنوات، حدثت أشياء كثيرة في حياتي. لقد تعاملت باستمرار مع صراعاتي بين حياتي الجديدة في لندن و ما خلفته ورائي. في الأسابيع القليلة الماضية، خاصة بعد أن أصبح مرض والدي أسوأ، استحوذت مكالمتي الاخيرة على تفكيري..
”مرحبا! السلام عليكم! كيف حالك يا أمي؟ هل أنت على ما يرام؟ كيف أبي، هل يستطيع المشي الآن؟ كيف هم الجيران؟
لقد شهدت أمي الكثير في 76 عاما لها. شهدت الجوع خلال فترة المراهقة خلال الحرب لدعم كوريا الشمالية ضد الإمبريالية الأمريكية و عاصرت العديد من الثورات والحملات الأخرى: ”القفزة الكبرى إلى الأمام“ في أواخر الخمسينات من القرن الماضي حيث كان من المفترض أن نتجاوز انجلترا الرأسمالية في إنتاج الصلب، وثورة ماو الثقافية الكبرى في الستينات من نفس القرن .واحدة من أفضل الأشياء التي حدثت لأمي هي أنها تعلمت القراءة، وتخرجت من المدرسة الثانوية. ولدت في منتصف الثورة الثقافية. وبعد بضع سنوات علمت أن شقيق لي ولد ميتا. ومع تقدمي في السن اكتشفت أنه توفي لأن والدتي لم يكن لديها الموارد اللازمة للدواء والغذاء اللازم.
لذلك كنت طفلا واحدا. الآن والدتي تتقدم فيالسن و لها الكثير من الذكريات. قالت لي ذات مرة أنه خلال سنوات البلدية، عانت كثيرا بعد حادث عربة بغل. كانت في حقول البلدية تلصق صور الرئيس ماو على حافة الميدان. وسقطت سيارة جيب عسكرية على الطريق المؤدي إلى الميدان، مما أدى إلى تفجير تلك المنطقة بالبارود. البغل الذي كان يجر عربة فقد السيطرة. كانت محاصرة تحت السيارة، وكسر عمودها الفقري . لم تتمكن من الحصول على العلاج المناسب في ذلك الوقت، وبعد ذلك بكثير، في وقت مبكر من التسعينات تدهورت مشاكل ظهرها و اضحت غير قادرة على المشي. بعد اقتراض الكثير من المال من البنك اجرت عدة عمليات، والآن تتعايش مع قضيب من الصلب طوله عشر سنتيمترات لدعم ظهرها.
سمعت صوتها عبر الهاتف مع ضجة وصدى في الخلفية. – بني نحن على ما يرام. لا تقلق بشأن والدك. انه يأكل جيدا، على الرغم من أنه في السرير. الآن لا يستطيع المشي، ولكن أعطيه الدواء. …. ابني العزيز، هذا سيكون صعبا جدا بالنسبة لك. إذا لم أقول لك هذا، سنكون في ورطة، بالرغم من انك ستحزن يجب أن أقوله لك. ايمكنك التوقف عن الاتصال بنا لفترة من الوقت؟ خلال الأسابيع الأخيرة، في كل مرة تتصل بنا، في غضون ساعة تصل الشرطة إلى منزلنا…
أولا يسألون عن مضمون محادثتنا عبر الهاتف، ثم يقولون أنني يجب أن تتوقف عن التحدث إليك. الآن يقولون أنه لا ينبغي الرد على المكالمات الهاتفية. قبل أكثر من عامين، طلبت مني شرطة البلدية أن أبلغهم في كل مرة تلقيت مكالمة هاتفية منك. ظللت أقول الشرطة حول المكالمات الهاتفية، ولكن الآن هذا يبدو لا يكفي. ابني العزيز، خلال سنوات عديدة منذ أن غادرت المنزل، لقد تعلمت العديد من الدروس المفيدة. الآن أنا أتعلم أن اكون راضية عن هذا الوضع. الله يمنحنا كل مكان في العالم. أنا سعيدة انك امن هناك ولديك عائلة مع اطفال رائعين. وأنا أعلم أن كنت تعيش بشكل جيد وفي سلام مع عائلتك. باركك الله …“. صوت والدتي ذهب تدريجيا عبر الهاتف، فقط صوت الدموع والتنفس العاطفي ضل طاغيا. بعد سماع إشارة ”دو … دو“ دو ”، افترضت أن والدتي انهت المكالمة. كان يوم السبت قبل أسبوع فقط من نهاية شهر رمضان في عام 2017.
قضيت أسبوعا طويلا بعد هذه الدعوة. وفي اليوم التالي اتصلت برقم والدي، ولكن لم يكن هناك رد. ثم حاولت الهاتف الخليوي لأمي، ولكن النتيجة كانت هي نفسها. سمعت أغنية شيوعية باللغة الصينية قادمة من هاتفها الخلوي لفترة من الوقت، ثم ذهبت إشارة المحمول ببطء. كان واضحا جدا: والدتي اطاعت الاوامر…
جئت إلى هذه المدينة الكبرى لندن عندما كان عمري ثلاثين عاما تقريبا. في ذلك الوقت كنت شابا طموحا مليئا بالتفاؤل والأمل في المستقبل. كنت أرغب في الدفاع عن حقوق شعب الأويغور. كنت أتوقع أن يتغير الوضع الأويغوري للأفضل، ولكن عاما بعد عام رأيت فقط أسوأ الأمور تحدث لشعبي. ما الذي يمكنني فعله لمساعدة شعبي على تحسين حقوقهم؟ لا شيء. والآن أصبحت عاجزا جدا لدرجة أنني لم أستطع حتى حماية حقي في التحدث مع والدي، ولم يكن لدي أي فكرة عما إذا كانوا أحياء أم ميتين.
في تلك الليلة، أثناء العشاء، بدأت ابنتي الكبرى تخبرنا بما حدث في المدرسة في ذلك اليوم. كانت قد التحقت بالمدرسة الثانوية في ذلك العام. ”أبي، لدي أخبار طيبة لكم“، قالت. ”لدينا في مادة الجغرافيا استاذ جديد. وطلب منا أن نخبر الجميع عن البلد الذي ينحدر منه آباءنا ومن ثم وصف المناظر الطبيعية والمناخ. بدأت أشعر بالقلق عندما اقترب دوري. اعتقدت إذا قلت أن والدي من ”شرق تركستان“ قد اكون محل سخرية من اصدقائي اذا لم يسمع تاتستاذ بهذه المنطقة من قبل. لكنني كنت ادرك أنني لا أستطيع أن أقول أن والدي يأتي من الصين. عندما جاء دوري، قلت أن والدي كان من تركستان الشرقية، وأنه بلد لا يتمتع بالاستقلال. قلت لهم أنه شمال التبت، شرق كازاخستان وقيرغيزستان، ويقع في شمال غرب الصين. لديها الجبال والصحاري، وهو أكبر سبع مرات من المملكة المتحدة. ”وكنت محظوظة جدا! صافحني مدرسنا وقال: ”لم ألتق قط بشخص من تركستان الشرقية. من دواعي سروري أن ألتقي بكم! ”الآن لن يكون لدي ما يدعو للقلق حين اشرح لأصدقائي موطن والدي.
قلت لابنتي: ”ابنتي الذكية، والدك فخور بك. أنت تعرفين أن والدك لا يمكن أن يعيش دون ماضيه. إنها هويتك. هو كل شيء. تركستان الشرقية بلد محتل ينتمي إلىه والدك وأطفالك وأحفادك ”. لم أتمكن من إخفاء الإثارة عندما انتهيت من كلماتي نحوها، واحتضنت ابنتي بقوة كبيرة.
لندن 4 اوت 2017

Read English translation: An Unanswered Telephone Call

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*