نظام الاحتلال الصينية تعلن تشغيل 1000 شاب فقير من تركستان الشرقية شينجيانغ بمناطق صينية أخرى

نظام الاحتلال الصينية تعلن تشغيل 1000 شاب فقير من تركستان الشرقية شينجيانغ بمناطق صينية أخرى

نشرت “شبكة الاخبار الصينية”  التابعة لنظام الاحتلال تقريرا فى 16 مارس 2018 قصة تشغيل المواطن إلهام توسودنغ تركستانى وغيره من نحو 1000 شاب منحدر من أسر فقيرة في قوانغشي وفوجيان وآنهوي وغيرها من المناطق الصينية.
ويقال فى التقرير نقلا عن لسان إلهام إن كثيرا من أصدقائه توجهوا إلى المناطق الداخلية للعمل خلال السنوات الأخيرة وتمكنوا من كسب المال وتحسين أحوالهم المعيشية، مضيفا أن هدفه من الخروج للعمل هو كسب المال والسعي لاكتساب مهارات وأفكار جديدة. مؤكدا أنه سيبذل كل جهده لتتخلص عائلته من الفقر.
وكان سكان محافظة ماكتي الذين يعانون الفقر يتقدمون بطلبات عمل في المناطق الداخلية، وتم ترشيح 1000 شاب منهم لتشغيلهم في شركات تكنولوجيا في قوانغشي وشيامن وآنهوي الأمر الذي يوفر قنوات وفرص ومنصات جديدة لتوظيف أبناء الأسر الفقيرة وتخليصهم من الفقر وتأهيل شريحة جديدة من العاملين ذوي الكفاءات العالية.
وقال أمين لجنة الحزب بمحافظة ماكتي إن خروج الشباب للعمل في مناطق أخرى يعتبر أسهل وسيلة وأكثرها فعالية لتخفيف حدة الفقر، حيث يمكن تخليص عائلة بأكملها من الفقر بمجرد تشغيل فرد واحد منها. مضيفا أنه تم توظيف 2273 شخص من أبناء المحافظة في مناطق أخرى خلال عام 2017، بإجمالي دخل يتجاوز 81.83 مليون يوان. مؤكدا أن السلطات المحلية ستسعى لتحقيق توظيف جيد وشامل للسكان المحليين خلال العام الحالي، وذلك من خلال توظيف 6000 شخص في مناطق أخرى، ومن المتوقع أن يتم تحقيق دخل قدره 216 مليون يوان، ما يحقق أهداف الحد من حدة الفقر.
ويذكر فى التقرير أن كاشغر واحدة من المناطق الـ14 الأكثر فقرا في تركستان الشرقية المحتلة حيث يمثل الفقراء نسبة كبيرة من السكان المحلين، وتعاني 11 محافظة في كاشغر من الفقر المدقع باستثناء محافظة تسبو التي تعد أيضا محافظة فقيرة. وتضم كاشغر 50% من المحافظات التي تعاني من فقر مدقع في شينجيانغ.
ويعتبر جنوب شينجيانغ بمثابة “ساحة معركة” رئيسية ضد الفقر، وتخطط كاشغر هذا العام للقضاء على الفقر في 228 قرية لتحقيق الفائدة لنحو 187 ألف شخص. وإلى جانب ذلك، تواصل سلطات كاشغر تطوير الصناعات كثيفة العمالة لتعزيز التوظيف، كما ستصدر حزمة إجراءات منها الإرشاد الحكومي وإعانات التأمين الاجتماعي وإعانات التدريب المهني والمكافأة المالية وقروض ريادة الأعمال وغيرها من السياسات الداعمة لتعزيز التوظيف، وذلك لتحقيق هدف تشغيل شخص واحد على الأقل ضمن 113 ألف أسرة فقيرة لتعزيز أعمال القضاء على الفقر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*