شاب أويغور يغيب عن الاحتفال في مخيم إعادة التأهيل السياسي

شاب أويغور يغيب عن الاحتفال في مخيم إعادة التأهيل السياسي

أفادت السلطات المحلية أن صبيًا أويغوريا تم اعتقاله بسبب السفر إلى الخارج توفي لأسباب مجهولة في”معسكر إعادة التثقيف”السياسي في مقاطعة كاشغر، في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) بشمال غرب الصين.

قام ضباط الشرطة بتسليم جثمان يعقوب جان نعمان البالغ من العمر 17 عاماً إلى عائلته في بلدة يكشنبازار ، في محافظة يوبورغا التابعة لمدينة كاشغر بعد وفاته الأسبوع الماضي ، حسبما أفاد مصدر إخباري لإذاعة آسيا الحرة.

واضاف المصدر ان والد يعقوب وهو قفال يدعى نعمان قاري لم يعرف سبب وفاة ابنه واضطر إلى دفن جثته تحت إشراف الشرطة.

في أوائل عام 2016 ، في سن الخامسة عشرة زار يعقوب تركيا كسائح مع أصدقائه ضد رغبات والده. وبعد أيام سافر نعمان قاري إلى تركيا لإحضاره إلى الوطن، في محاولة لتجنب جذب أي اهتمام من السلطات في شينجيانغ ، التي تنظر إلى مثل هذه الرحلات في الخارج على أنها مشبوهة وعلامة “التطرف الديني”.

على الرغم من عودته السريعة إلى الصين ، وضعت الشرطة يعقوب على قائمة سوداء وألقت القبض عليه بعد ذلك ، وأرسلته إلى أحد معسكرات إعادة التأهيل المنتشرة في أنحاء شينجيانغ حيث تحتجز السلطات أويغور متهمين بتبني “معتقدات دينية” وأفكار “غير صحيحة سياسياً”. .

يواجه أفراد العائلة الذين يطالبون بكشف أماكن احتجاز أقاربهم وغيرهم من أفراد المجتمع الذين يستفسرون عن أولئك الذين أرسلوا لمراكز الاعتقال أيضاً بسبب “تبني أيديولوجية دينية” كجزء من محاولة السلطات المحلية لمنع المعلومات حول المعسكرات من الوصول إلى العالم الخارجي.

وقال أحد كوادر الحزب الشيوعي الصيني الحاكم المحلي في مركز شرطة بلدة فيض آباد الذي أجاب على مكالمة مراسل الإذاعة إنه لم يكن على علم بالقضية وسلم الهاتف إلى ضابط. وأحال الأسئلة الأخرى إلى رئيس مكتب الأمن العام المركزي.

لكن ضابطاً في مركز شرطة بلدة تشينرين أكد في مكالمة هاتفية أن اسم الفتى البالغ من العمر 17 عاماً الذي تُوفي في معتقل “إعادة التثقيف” سمي باسم “يعقوب جان … [من] القرية رقم 12” في يكشنبازار. .

وقال ضابط رفض أيضاً ذكر اسمه ، إن الشرطي المسؤول عن قضية نعمان في القرية رقم 12 يدعى “مراديل”، مضيفاً أن الشاب توفي “منذ حوالي 10 أيام” دون تقديم مزيد من التفاصيل. وعندما سُئل عن عدد من ماتوا في معسكرات إعادة التثقيف في الشهر الماضي  قال الضابط إنه لا يعرف.

ظروف المخيم

ومنذ أبريل2017، تم احتجاز الأويغور في معسكرات “إعادة التثقيف” في جميع أنحاء شينجيانغ، حيث شكا الأويغور منذ فترة طويلة من التمييز المتفشي والقمع الديني والقمع الثقافي تحت الحكم الصيني.

في يناير2018، قال مشروع الأويغور لحقوق الإنسان (UHRP) إنه علم بوفاة الباحث الإسلامي الأويغوري البارز محمد صالح حاجم في مركز احتجاز الشرطة الصينية، بعد حوالي 40 يوماً من احتجازه في أورومتشي إلى جانب أقارب آخرين، ولم يتضح ما إذا كان محتجزًا في سجن أو معسكر لإعادة التثقيف في ذلك الوقت.

وفي وقت سابق من ذلك الشهر، قال مصدر لـ RFA إنه في إطار حملة الاعتقالات التي أدت إلى اكتظاظ شديد في معسكرات “إعادة التثقيف”، كانت السلطات في شينجيانج تتجاهل صحة نزلاء أويغور.

منذ تعيين تشين تشوانغو، رئيسا للحزب الشيوعي في شينجيانغ في منصبه في أغسطس 2016 ، بدأ بإجراءات قمعية لم يسبق لها مثيل ضد شعب الأويغور والتطهير الأيديولوجي ضد ما يسمى بمسؤولي الأويغور “ذوالوجهين”  -وهو مصطلح تطبقه الحكومة على الأويغور الذين لم ينفذوا التوجيهات الشيوعية ضد أبناء جلدتهم بحذافيرها-.

تجري الصين بانتظام حملات “ضرب من حديد” في شينجيانغ، بما في ذلك إعتداءات الشرطة على الأسر الأويغورية، والقيود على الممارسات الإسلامية، والقيود على ثقافة ولغة شعب الأويغور، بما في ذلك مقاطع الفيديو والمواد الأخرى.

في حين أن الصين تلقي باللائمة على بعض الأويغور في شن “هجمات إرهابية”  يقول خبراء خارج الصين إن بكين قد بالغت في تهديد الأويغور وأن السياسات الداخلية القمعية مسؤولة عن تصاعد أعمال العنف التي خلفت مئات القتلى منذ عام 2009.

أعد التقرير من قبل شهرت هوشور لإذاعة آسيا الحرة.

ترجمه عالم سيتوف. كتبه باللغة الإنجليزية جوشوا ليبيز.

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/teenager-03142018154926.html

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*