الباحث الأويغوري البارز محتجز في سجون الاحتلال الصينية

الباحث الأويغوري البارز محتجز في سجون الاحتلال الصينية

احتجزت سلطات الاحتلال الصينية في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) ذاتية الحكم لقومية الأويغور بشمال غرب الصين البروفيسور والشاعر الأيغوري البارز عبد القادر جلال الدين، يعتقد أنها تحتجزه في أحد”معسكرات إعادة التأهيل السياسي”وفقاً لمسؤول محلي.

يوم الاثنين ، أصدر مؤتمر الإيغور العالمي في ميونيخ بيانا يدين اعتقال جلال الدين، مشيرا إلى تقارير أن الشرطة داهمت منزله يوم 29 يناير، وضعت غطاء أسود على رأسه واعتقلته.

وقال البيان “لم تقدم الحكومة الصينية أي مبرر لاعتقاله ولم توجه إليه أي تهمة علانية بأي جريمة رغم استمرار احتجازه”، مضيفا أن جلال الدين من بين العديد من الكتاب والأكاديميين والصحفيين الأويغور المحتجزين في شينجيانغ.

وحث مؤتمر الأويغور العالمي المجتمع الدولي على “ردع هذه الجرائم” ورفع مثل هذه القضايا للمساءلة عن انتهاكات حقوق الإنسان في المنطقة.

جاء هذا التصريح بعد تقارير في الشهر الماضي من مستمعي إذاعة آسيا الحرة، وكذلك من مركز معلومات تركستان الشرقية ومقره ميونيخ ، بأن جلال الدين – وهو محاضر في جامعة شينجيانغ في العاصمة أورومتشي – قد اعتقل من قبل شرطة أمن الدولة الصينية.

وقال مسؤولون في مركز شرطة مقاطعة أولانباي، وجامعة شينجيانغ للمعلمين الذين أجابوا على مكالمات مراسل إذاعة آسيا الحرة أنهم لم يكونوا على علم باحتجاز جلال الدين ورفضوا الإجابة على مزيد من الأسئلة.

لكن مسؤولاً أجاب على الهاتف في مكتب فرع إدارة الأمن بجامعة شينجيانغ التربوية بأن الأستاذ لم يشاهد منذ عطلة الشتاء قبل حوالي ثلاثة أشهر.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته”رأيناه قبل العطلة الشتوية ، لكن منذ عودتنا من العطلة لم نره، سمعنا أنه قد تم اعتقاله لإعادة تعليمه، الجامعة على علم بها، لكننا لم نبلغها رسميا بعد”. وأحال المسؤول أسئلة أخرى إلى فينغ ونشانغ، رئيس الشؤون السياسية في مكتب الأمن العام بالجامعة. وخلال مقابلة هاتفية ، فحص فينغ قائمة بأسماء الموظفين المقبوض عليهم في الجامعة وأكد بأن جلال الدين قد تم احتجازه. أستطيع أن أرى هنا أنه تم اقتياده من قبل شرطة أمن أورومتشي في 29 يناير، مضيفًا أنه لا توجد معلومات أخرى حول قضيته.

شبكة واسعة

منذ أبريل / نيسان 2017 ، تم سجن أو احتجاز الأويغور بتهم “التطرف الديني” ووجهات “غير صحيحة سياسياً” أو احتجازهم في معسكرات إعادة التثقيف في جميع أنحاء شينجيانغ، حيث يشتكي أعضاء المجموعة العرقية منذ فترة طويلة من التمييز المتفشي والقمع الديني والثقافي تحت الحكم الصيني.

لم تعترف سلطات الحكومة المركزية الصينية علانية بوجود معسكرات إعادة التأهيل في شينجيانغ، ولا يزال عدد السجناء في كل مرفق سرا محصنا، لكن المسؤولين المحليين في أجزاء كثيرة من المنطقة قاموا بإجراء مقابلات هاتفية مع إذاعة آسيا الحرة وصرحوا بإرسال أعداد كبيرة من الأويغور إلى معسكرات الاحتجاز وحتى وصف الاكتظاظ في بعض المرافق.

وقالت مايا وانج من منظمة مراقبة حقوق الانسان (هيومان رايتس ووتش) ومقرها نيويورك لصحيفة الغارديان في يناير كانون الثاني يقدر عدد سكان المنطقة الذين احتجزوا في المعسكرات بلغت 800 ألف شخص بينما تقدر جماعة أويغورية بأن المحتجزين يتجاوز عددهم مليون شخص تم اعتقالهم في جميع أنحاء المنطقة منذ أبريل 2017، ويقول بعض النشطاء الأويغوريين إن كل بيت من الأويغوريين تقريباً تضرر من الحملة.

وفي اليوم الذي تم اعتقال جلال الدين ، تلقت إذاعة آسيا الحرة تقارير تفيد بأن الباحث الإسلامي الأويغوري البارز محمد صالح حاجم قد توفي في المعتقلات الصينية بعد حوالي 40 يوماً من احتجازه في أحد معسكرات إعادة التأهيل في أورومتشي. والظروف الدقيقة لوفاته غير معروفة، لكن المصادر أكدت بأن الشيخ محمد صالح تعرض للتعذيب وسوء المعاملة أثناء احتجازه.

منذ تعيين شين تشوانغو رئيسا للحزب الشيوعي شينجيانغ في أغسطس 2016 ، بدأ إجراءات قمعية لم يسبق لها مثيل ضد شعب الأويغور والتطهير العرقي ضد ما يسمى بمسؤولي الأويغور”ذوالوجهين” – وهو مصطلح تطبقه الحكومة على الأويغور الذين لا يتبعون التوجيهات عن طيب خاطر وتظهر لديهم علامات عدم الولاء.

تجري الصين بانتظام حملات “الضرب من حديد” في شينجيانغ، بما في ذلك مداهمات الشرطة على الأسر الأويغورية، والقيود على الممارسات الإسلامية ، والقيود على ثقافة ولغة شعب الأويغور. في حين أن الصين تلقي باللائمة على بعض الأويغور في شن “هجمات إرهابية” ، يقول خبراء خارج الصين إن بكين قد بالغت في التهديد من الأويغور. https://www.rfa.org/english/news/uyghur/scholar-04252018140407.html

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*