نداء إلى المجتمع الدولي من اتحاد الايغور التعليمية

نداء إلى المجتمع الدولي من اتحاد الايغور التعليمية

أيها الأحرا ر فى العالم

تحية لكم وأنتم تسعون لإنهاء الاقتتال والكراهية بين الدول والشعوب من خلال إنهاء الاحتلال واحترام مبدأ التعايش السلمي والتسامح الاجتماعي من اجل احلال السلام والاستقرار فى جميع أنحاء العالم بينما لا تزال نظام الاحتلال الصينية الشيوعية والتى هي العضو المؤسس للأمم المتحدة وواحدة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن مستمرة منذ أكثر من 70 عاما في سياسة التوسع والقمع والقتل والتنكيل بالشعب التركستاني والتبت الثائر للمطالبة بالحرية والكرامة.

ويوماً بعد يوم تزداد حدة القمع والقتل تجاه الايغور والقازاك خاصة النساء والأطفال، وإن ما شهدته أغلب المدن التركستانية في الأيام الأخيرة من تصعيد خطير واكتشاف معسكرات الاعتقال النازية السرية ومحرقة الجثث (الافران )الرهيبة وارتفاع بأعداد الشهداء من وجهاء المنطقة والمثقفين فى داخل تلك المعسكرات أمثال علامة محمد صالح داموللا ،عبدالحميد داموللا،عبد الأحد مخدوم وحتى الفنانين والأطفال وعدم تسليم جثث هولاء لذويهم ،وعمليات جمع المعلومات الوراثية (الحمض النووي) لسكان إقليم تركستان الشرقية (شينجيانج) ذي الأغلبية المسلمة يُعد مؤشراً خطيراً لما ينوي نظام الاحتلال الصينية الشيوعية العنصرية ارتكابه من مذابح ومجازر ومحارق بحق الايغور فى تركستان الشرقية.فنظام الاحتلال الصينية تقيد كل وساءل الاعلام الحرة ماعدا وساءل الاعلام الحكومية التى تقلب الحقاءق وتشوه الأخبار حسب رغبات النظام، ومعظم الأخبار التى تنقلها وسائل الإعلام الصينية الشيوعية وشاشات التلفزة عن صور والفديو والتى تلون المحتلين بصفات المحررين لن تنشر شيءا عن معانات الشعب أبدا .هناك صور حقيقية أخذت بكاميرا خفية تهز المشاعر الإنسانية والتي يقف المرء أمامها مذهولاً من شدة الإجرام الذي وصل إليه نظام الاحتلال الصينية الشيوعية بقيادة سجنفنغ وجزار تركستان الشرقية (الديكتاتور) تشن تشوانجو.

إن اتحاد الايغور التعليمية فى مملكة السويد تريد ان يلفت نظر الرأي العام الدولي إلى عزم هذا النظام العنصري وإصراره على ارتكاب المزيد من الجرائم تجاه المعتقلين التركستانيين فى معسكرات الاعتقال النازية.فى الأيام الاخيرة انتشرت خبر استشهاد احد الفنانين المشهورين فى معسكرات الاعتقال النازية وبعدما نددتها المجتمع الدولى ظهرت فديو اخرى فى وساءل الاعلام الصينية مدعية بان الفنان على قيد الحياة وبصحة جيدة، فقصفت النشطاء نظام الاحتلال الصينية فى وساءل الاعلام الاجتماعية بأسئلة حول مصير الملاين المحتجزين فى المعسكرات قائلا :نحن أيضا ايغور اين أقرباءنا ؟فهل هم أيضا على قيد الحياة الخ….ولم تجب نظام الاحتلال الصينية لتلك الأسئلة حتى الان وهذا ابلغ دليل على ان نظام الاحتلال الصينية تسعى من خلالها أيضا لاختبار صبرنا وصبر المجتمع الدولي تجاه الانتهاكات، فعلينا وعلى المجتمع الدولى إظهار نفاد الصبر ضد هولاء المجرمين.
وبهذه المناسبة يتوجه اتحادنا باسم الجالية التركستانية فى مملكة السويد بجزيل الشكر إلى الدول الغربية منها كندا وفرنسا وألمانيا واستراليا وفنلندا والدنمارك وهولندا والنرويج واليابان وكازاخستان والسويد وسويسرا واندونيسيا وماليزيا وتركيا وباقي الدول التي تسعى من خلال مواقفها إلى مساعدة الشعب التركستاني وإغلاق معسكرات الاعتقال النازية الصينية كما نتوجه بالشكر إلى كافة أطراف المجتمع الدولي التي تسعى إلى مناصرة قضايا الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان في تركستان الشرقية، مطالبين جميع منظمات ومؤسسات الأمم المتحدة للعمل على إرسال مراقبين دوليين لمدن تركستان الشرقية التى أصبحت سجنا بلا سقف وغير أمن.

مع التحيات:عبدالله كوكيار

امين عام  لاتحاد الايغور التعليمية فى مملكة السويد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*