الصين تنقل المحتجزين الأويغور سرا من شينجيانغ إلى شنشي بمقاطعة قانسو

الصين تنقل المحتجزين الأويغور سرا من شينجيانغ إلى شنشي بمقاطعة قانسو

تُظهر صورة نُشرت على حساب WeChat لإدارة سجناء الأويغور وهم يستمعون إلى خطاب “نزع التطرف” في معسكر لإعادة التثقيف في مقاطعة لوب في خوتان، أبريل 2017.

ذكر مسؤولون أنه يتم إرسال الأويغور فى معسكرات “إعادة تعليم السياسية” في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) إلى السجون فى مقاطعتي شنشي وجانسو، مشيرا إلى توسيع نظام سري لنقل المحتجزين إلى خارج المنطقة.

في أكتوبر الماضي، أفادت إذاعة آسيا الحرة بأن السلطات في شينجيانغ بدأت سرا في إرسال الأويغور المحتجزين إلى السجون في مقاطعة هيلونغجيانغ وأجزاء أخرى من الصين لمعالجة الاكتظاظ في المعسكرات، حيث يصل المحتجزون الأويغور وغيرهم من الأقليات المسلمة إلى 1.1 مليون. وهم متُهمون ب “التطرف الديني” وأفكار “غير صحيحة سياسياً” منذ أبريل 2017.

وجاء هذا التقرير الذي أكده المسؤولون في كل من شينجيانغ وخيلونجيانغ، في نفس الشهر الذي أكد فيه شوهرت زاكر رئيس شينجيانغ لوكالة أنباء الصين الرسمية (شينخوا) وجود المعسكرات، واصفا إياها بأنها أداة فعالة لحماية البلاد من الإرهاب وتوفير التدريب المهني للأويغور.

مع تزايد الإدانة العالمية على المعسكرات، بما في ذلك السماح بدخول مراقبين دوليين إلى شينجيانغ للتحقيق في الوضع هناك، تشير التقارير إلى أن السلطات قد تنقل المحتجزين إلى أجزاء أخرى من الصين كجزء من محاولة لتضييق نطاق واحتجاز الأويغور والأقليات المسلمة الأخرى في المنطقة.

تحدث مراسل إذاعة آسيا الحرة مع المسؤولين في كل من مقاطعة شنشي وقانصو المجاورة، الذين أكدوا أن الأويغور وغيرهم من المعتقلين المسلمين من شينجيانغ قد تم إرسالهم إلى السجون هناك، على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من تقديم أرقام أو تواريخ محددة عندما تم نقلهم.

وقال أحد الضباط الذين أجابوا على الهاتف في مكتب الأمن العام بمقاطعة شنشي: “ليس لدي معلومات عن عدد الأويغور الذين يتم نقلهم هنا”.

وقال مسؤول في سجن كويجياجو، في مدينة تونغتشوان بمقاطعة شنشي، إنه طلب من المكتب الإقليمي الحصول على إذن من مكاتب المقاطعات ذات الصلة، وأرسل مراسلا إلى المرفق مع الوثائق المناسبة قبل أن يجيب على أي أسئلة. لكن عندما سُئل عما إذا كان هناك معتقلون من الأويغور في سجن كويجياجو، أكد مسؤول بإدارة سجن مقاطعة شانشي “هذا صحيح”.

اتصل مراسل إذاعة آسيا الحرة أيضا مسؤولا في إدارة سجن مقاطعة قانسو، الذي أكد أن المحتجزين من شينجيانغ موجودون في سجن في مدينة باي ين.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “إن عدد الذين نقلوا من شينجيانغ ضخم جدا”. وأضاف: “إنهم ليسوا محتجزين في سجن باي ين فقط، بل هم في معظم السجون في جميع أنحاء قانسو”. في حين أن المسؤول لم يتمكن من تقديم معلومات حول متى بدأت التحويلات من شينجيانغ إلى قانسو، لكنه قال إن المعتقلين كانوا محتجزين في “ظروف خاصة”.

وقال المسؤول “إنهم ليسوا هنا لأنهم ارتكبوا جرائم معينة، لكن لسبب خاص وهم تحت حراسة مشددة.” وقال: “على سبيل المثال، لا يُسمح لهم بمقابلة أقربائهم أو معارفهم” قبل إحالة مزيد من الأسئلة إلى رؤسائه.

تقرير بيتر وينتر

جاء هذا التأكيد من المسؤولين في شنشي وقانسو في أعقاب تقرير صدر في عطلة نهاية الأسبوع من جانب بيتر وينتر، وهو موقع إلكتروني أطلقه مركز الأبحاث الإيطالي “سيسنور” يركز على حرية الدين في الصين، والذي ذكر من مصادر مطلعة على أنه يؤكد للمرة الأولى أن المعتقلين من شينجيانغ يتم إرسالهم إلى مرافق السجون في المحافظتين.

الموقع الذي ينشر بشكل روتيني صور وفيديو يوثق انتهاكات حقوق الإنسان التي يقدمها صحفيون مواطنون من داخل الصين، ذكر مصدر واحد أن سجن كويجياجو يستوعب حوالي 3000 أويغوري تم نقلهم في عربات القطارات بسرية تامة من شينجيانغ إلى عاصمة شنشي قبل أن يتم تحميلهم على شاحنات عسكرية مع الشرطة المسلحة وإحضارهم إلى المرفق.

وقال المصدر “من أجل إخفاء الحقيقة، فإن هؤلاء الأشخاص يُرسلون دائماً إلى السجن ليلاً”، مضيفاً أن السجناء الذين كانوا محتجزين سابقاً في السجن قد نُقلوا إلى سجون أخرى قبل عملية النقل.

واستشهد المقيمون في مدينة جيوتشيوان في قانسو، وقالوا إنه خلال فترة ثلاثة أيام من 22 إلى 24 أغسطس من العام الماضي، تم تقييد الحركة في المدينة وتم إغلاق الطرق المؤدية إلى سجن بني حديثًا في المنطقة، وضعت حواجز من أكثر من متر واحد (3.2 قدم) في الارتفاع على طول الطرق.

وقالت المصادر إنه حتى اليوم الثالث تم نقل معتقلي الأويغور رسمياً، وفي ذلك الوقت تم استبدال الحراس في المدينة “بضباط شرطة يرتدون الزي الرسمي، وأُمر جميع المتاجر بالإغلاق، في حين تم سحب السيارات المتوقفة بعيدا.

وفقًا لما ذكره بيتر ونتر، فقد تم توجيه الحافلات المستخدمة لنقل الأويغور مباشرة إلى منصة القطار في منطقة سوتشو بالمدينة لالتقاط المعتقلين مساء يوم 24 أغسطس، وعلى الأقل 30 إلى 40 حافلة ذات ستائر تم سحبها لأسفل.

وهناك مصدر آخر مفصل للظروف في السجن على غرار ما أفاد به مراسل إذاعة آسيا الحرة عن المحتجزين في معسكرات إعادة التعليم التابعة لـشينجيانغ وجود كاميرات المراقبة في كل مناطق المنشأة تقريباً، وحظر دخول المعتقلين إلى الأماكن الخارجية والتحدث مع بعضهم البعض.

ذكرت مصادر بيتر ونتر أن السجون في منغوليا الداخلية قد قبلت محتجزين من شينجيانغ أيضا، وأن السلطات تخطط لتفريق واحتجاز ما يقدر بنحو 500 ألف مسلم من الأويغور في جميع أنحاء الصين، على الرغم من أن هذه التقارير لا يمكن تأكيدها بشكل مستقل من قبل إذاعة آسيا الحرة.

شبكة المعسكر

نظمت الصين مؤخرًا زيارتين لمراقبة معسكرات إعادة التأهيل في شينجيانغ واحدة لمجموعة صغيرة من الصحفيين الأجانب، وأخرى للدبلوماسيين من الدول غير الغربية، بما في ذلك روسيا وإندونيسيا وقازاقستان وتايلاند – حيث نفى المسؤولون ادعاءات حول سوء المعاملة. والظروف السيئة في المرافق بأنها “أكاذيب”.

إلا أن التقارير التي قدمتها إذاعة آسيا الحرة ومنظمات إعلامية أخرى أظهرت أن المحتجزين في المعسكرات معتقلون ضد إرادتهم، ويخضعون للتلقين السياسي، ويواجهون بشكل روتيني معاملة قاسية على أيدي المشرفين عليهم، ويتحملون حمية رديئة وظروف غير صحية، وفي كثير من الأحيان المرافق مكتظة.

وقد قال أدريان زينز، وهو محاضر في أساليب البحث الاجتماعي في المدرسة الأوروبية للثقافة واللاهوت ومقرها ألمانيا، إن حوالي 1.1 مليون شخص محتجزون أوتم احتجازهم في المعسكرات – ما يعادل 10 إلى 11 بالمائة من السكان المسلمين البالغين 11مليون في إقليم شينجيانغ.

في نوفمبر / تشرين الثاني 2018، قال سكوت باسبي، نائب مساعد وزيرة الخارجية في مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان في وزارة الخارجية الأمريكية، “هناك على الأقل 800،000 وربما أكثر من مليون من الأويغور وغيرهم من محتجزون في إعادة معسكرات التعليم في شينجيانغ دون اتهامات، نقلا عن تقييمات الاستخبارات الأمريكية.

نقلا عن تقارير موثوق بها، وصف المشرعون الأمريكيون ماركو روبيو وكريس سميث الذي يرأس اللجنة التنفيذية للجنة الكونغرس حول الصين مؤخرا الوضع في شينجيانغ بأنه “أكبر احتجاز جماعي لأقلية من سكان العالم اليوم”.

 

تقرير شوهرت هوشور: مراسل إذاعة آسيا الحرة

 

https://www.rfa.org/english/news/uyghur/detainees-02072019190912.html

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*