قضية تركستان الشرقية في المؤتمرالإسلامي بفرنسا

قضية تركستان الشرقية في المؤتمرالإسلامي بفرنسا

قضية تركستان الشرقية في المؤتمرالإسلامي بفرنسا

من ٣١ مارس إلى١أبريل٢٠١٣م أقيم المؤتمر الثالث والثلاثون لمسلمي أوربا في العاصمة الفرنسية باريس بعنوان”

تقرير:عبدالله كوكيارالإسلام دين الوسطية وإثبات الهوية الإسلامية بأوربا”.
لأول مرة بتاريخ المؤتمر تم توجيه دعوة رسمية لمسلمي تركستان الشرقية.حضر المؤتمر وفد تركستاني برئاسة المهندس عبد الله عالم تركستاني من المملكة العربية السعودية وشباب تركستانيون من السويد وهولاندا وألمانيا.
حضر المؤتمر حوالي ١٦٠ ألف شخص من داخل فرنسا وجميع أنحاء أوربا.
ولأل مرة في تاريخ المؤتمر تم إدخال قضية تركستان الشرقية في جدول أعماله و توجيه دعوة رسمية للمهندس عبد الله عالم تركستاني كضيف شرف ومحاضر عن قضية مسلمي تركستان الشرقية التي تحتلها الصين منذ ١٩٤٩م وتسميها “منطقة شنجيانغ أويغور ذاتية الحكم” بدأت محاضرة المهندس عبدالله عالم تركستاني بعرض فلم وثائقي عن معاناة مسلمي تركستان الشرقية والقمع الوحشي الصيني من انتهاكات صارخة لحقوق الانسان التركستاني في أرضه ومدته ١٣ دقيقة. بعد ذلك تحدث المهندس عبد الله عالم بتعريف موجز عن تركستان الشرقية والقضية من أبعادها الإسلامية والإنسانية والسياسية وأنها جزء أصيل من العالم الإسلامي رغم تغافل إخوانهم المسلمين عنها.واستمرت المحاضرة عن تركستان الشرقية حوالي نصف ساعة.
اللافت أن هذا الحدث ربما أول حدث من نوعه وطرح قضية تركستان الشرقية بمؤتمر عالمي إسلامي حضره ١٦٠ ألف شخص وبقلب أوربا.
بعد المحاضرة أظهر الآلاف من الحضور إهتمامهم بقضية تركستان الشرقية وأبدوا رغبتهم بمعرفة المزيد عن معاناة إخوانهم المضطهدين في تلك البقعة المنسية والمحتلة صينيا.
وبهذه المناسبة أجرى الوفدالتركستاني للمؤتمر لقاءات وزيارات للشخصيات البارزة مثل الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية والشخصية المعروفة بأوربا الدكتور أحمد جاب الله أحد منظمي المؤتمر.
أثناء المؤتمر أجرى كثير من وسائل الإعلام العالمية والعربية لقاءات مع الوفد التركستاني،وكذلك أجرى التلفزيون التونسي حوارا مع المهندس عبد الله عالم تركستاني حول مسلمي تركستان الشرقية.
وهذا الحدث يعتبر تحولا تاريخيا في قضية تركستان الشرقية خصوصا في أوساط مسلمي أوربا.

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*